موقع الأستاذ / أيمن سمير عبدالرحمن

موقع الأستاذ / أيمن سمير عبدالرحمن

موقع تعليمى جميع البرامج الدراسية للمعاهد والجامعات والأستشارات المحسابية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
سحابة الكلمات الدلالية
دروس
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

  §¤°~®~°¤§مولد ونشأة واضع علم العروض§¤°~®~°¤§

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 146
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
العمر : 42
الموقع : aymansamir.acc@gmail.com

مُساهمةموضوع: §¤°~®~°¤§مولد ونشأة واضع علم العروض§¤°~®~°¤§   الخميس أكتوبر 13, 2011 4:48 pm

الخليلُ بنُ أحمدَ

الزاهدُ العابدُ العالمُ المُتَبَحِرُ في العلوم فيلسوفُ الإسلامِ (أبو عبد الرحمن)

التعريف والنشأة:

هو: الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي اليحمدي البصري (أبو عبد الرحمن)، صاحب العربية والعروض، أحد الأعلام.
والفراهيدي بالفاء والراء والألف والهاء والياء آخر الحروف وبعدها دال، نسبة إلى فراهيد، وهي بطن من الأزد.
ولد الخليل في البصرة، سنة مائة من الهجرة، حدث عن أيوب السختياني وعاصم الأحول والعوام بن حوشب وغالب القطان.
وفي طبقات النحويين للزبيدي: كان يونس يقول الفرهودي (بضم الفاء) نسبة إلى حي من الأزد، ولم يسم أحد بأحمد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل والد الخليل.

حياته العلمية:

لقد "أدرك الخليل بفطرته السليمة أن الإسلام دين شامل لكل جوانب الحياة، فاجتهد في طلب العلم وأخلص في طلبه؛ فكان غيورًا على اللغة العربية (لغة القرآن)؛ مما دفعه إلى العمل على وضع قواعد مضبوطة للغة، حتى عدَّه العلماء الواضع الحقيقي لعلم النحو في صورته النهائية، التي نقلها عنه تلميذه (سِيبوَيه) في كتابه المسمى (الكتاب) فذكره وروى آراءه في نحو ثلاثمائة وسبعين موضعًا معترفًا له بوافر علمه، وعظيم فضله".

قال في أخبار النحويين: وأما الخليل بن أحمد أبو عبد الرحمن الفراهيدي الأزدي فقد كان الغاية في استخراج مسائل النحو وتصحيح القياس فيه وهو أول من استخرج العروض وحصر أشعار العرب بها وعمل أول كتاب العين المعروف المشهور الذي به يتهيأ ضبط اللغة.

وقال حمزة الأصبهاني في كتاب التنبيه على حدوث التَّصحيف: وبعد فإن دولة الإسلام لم تخرج أبدع للعلوم التي لم تكن لها أصول عند علماء العرب من الخليل، وليس على ذلك برهان أوضح من علم العروض الذي لا عن حكيمٍ أخذه، ولا على مثال تقدّمه احتذاه..

وقال اللغوي في مراتب النحويين: أبدع الخليل بدائع لم يسبق إليها، فمن ذلك تأليفه كلام العرب على الحروف في الكتاب المسمى بكتاب (العين) فإنه هو الذي رتب أبوابه، وتوفي قبل أن يحشوه.

ويقال أنه دعا بمكة أن يرزقه الله علمًا لم يسبق إليه، فرجع إلى البصرة وقد فتح عليه بالعروض فوضعه، فهو أول من وضعه.
"ولم يكن هذا الرجاء وليد تكاسل وتواكل، بل كانت قدراته ومهاراته تؤهله لأن يكونعظيم الشأن".

ومن تأسيسه بناء كتاب العين الذي يحصر فيه لغة كلّ أمة من الأمم قاطبة، ثم من إمداده سيبويه في علم النحو بما صنف كتابه الذي هو زينة لدولة الإسلام.
وكانت له معرفة بالإيقاع والنغم وذلك هو الذي أحدث له علم العروض فإنهما متقاربان في المأخذ.
وهكذا نرى "الخليل لم يكتف بما أنجزه، وبما وهبه الله من علم؛ استجابة لدعائه وتوسله وتضرعه، فواصل جهوده وأعدَّ معجمًا يعَد أول معجم عرفته اللغة العربية، وامتدت رغبته في التجديد إلى عدم تقليد من سبقوه، فجمع كلمات المعجم بطريقة قائمة على الترتيب الصوتي، فبدأ بالأصوات التي تُنْطَق من الحَلْق وانتهي بالأصوات التي تنطق من الشفتين، وهذا الترتيب هو (ع- ح- هـ- خ- غ...) بدلا من (أ- ب- ت- ث- ج ...) وسمَّاه معجم (العين) باسم أول حرف في أبجديته الصوتية".
"ويرى الدارسون، أن الخليل بجهوده المتميزة، كان المعبر الذي انتقل به النحو العربي إلى مرحلة لها سماتها وخصائصها، وكان أثره في جميع النحاة من بعده كبيرًا، حيث أفادت منه المدارس النحوية كافة، لأن جهوده صبت في المنهج نفسه عبر ذهنية وعت طبيعة اللغة، وفقهت أدق أسرارها، ولذا فإن (بروكلمان) قد قال وهو يبحث في العربية: إن الخليل هو المؤسس الحقيقي لعلم النحو العربي الذي وضعه سيبويه في كتابه، بعد أن تلقاه عنه، وتعلمه عليه".
وقد أخذ النحو عن الخليل: سيبويه والأصمعي والنَّضر بن شميل وهرون بن موسى النحويّ ووهب بن جرير وعليّ بن نصر الجهضمي وآخرون.

وفاته:

وكان سبب موته أنه قال: أريد أن أعمل نوعًا من الحساب تمضي به الجارية إلى الفاميّ فلا يمكنه أن يظلها، فدخل المسجد وهو يعمل فكره، فصدمته سارية وهو غافل فانصرع ومات، قيل سنة خمس وسبعين ومائة وقيل سنة سبعين وقيل سنة ستين ومائة
مع تحياتى
أيمن سمير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayma.forumegypt.net
 
§¤°~®~°¤§مولد ونشأة واضع علم العروض§¤°~®~°¤§
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأستاذ / أيمن سمير عبدالرحمن :: الفئة الأولى :: إصدارات تعليمية ودروس مجانية :: اللغة العربية-
انتقل الى: